20 سبتمبر 2016, 9:38 ص

عن اذاعة وادي النيل

أولا” :- النشـــــأة والأهـــــداف

برزت الفكرة من خلال اجتماعات الوزيرين المختصين في السودان ومصر .. الأستاذ محمد خوجلي صالحين وزير الإعلام السوداني والسيد صفوت محمد الشريف الوزير المصري المقابل وقتها .. وفي ديسمبر من العام 1983م أي بعد شهور قليلة من اجتماعات الخرطوم التي طرحت خلالها فكرة إنشاء إذاعة وادي النيل كخدمة سودانية مصرية مشتركة تستهدف شعب وادي النيل اجتمعت اللجنة العليا للبرامج المعنية بالتخطيط لانطلاقة بث الإذاعة باسمها الجديد وأهدافها الجديدة في الفترة من 16ديسمبر _ 13ديسمبر1983م.

وضمت اللجنة الأساتذة

1/ معاوية حسن فضل الله-ـــ مدير الهيئة القومية للإذاعة والتلفزيون بالسودان وقتها

2/ أمين بسيوني -ـــ رئيس شبكة صوت العرب القاهرة

3 / محمد سليمان البشير -ــــ مدير عام الإذاعة السودانية

4/ الأستاذ فؤاد عمر -ـــــ مدير عام إذاعة وادي النيل

5/ الأستاذ سيف الدين الدسوقي -ــــ   نائب مدير عام إذاعة وادي النيل

 

الأهــــــــــداف:-

رسم اجتماع القاهرة الأهداف العامة للإذاعة وتوصل الاجتماع الذي ضم القيادات الإذاعية في البلدين في الفترة المشار إليها آنفا إلي الاتفاق علي الأتي:-

1/ضرورة التعاون المشترك من اجل إنجاح رسالة إذاعة وادي النيل باعتبارها كيانا” إذاعيا” مستقلا” يختلف إختلافا” جزريا” عن إذاعة ركن السودان من القاهرة .

2/ اعتبار الإذاعة خدمة” موجه لأبناء وادي النيل جميعا” في شمال الوادي وجنوبه تتابع أنشطتهم ، وتعبر عن آمالهم وتطلعاتهم . وتركز علي كل ماهو مشترك بينهم . وتعطي إهتماما”  اساسيا” لنشاطات التكامل في كافة المجالات.

    3/ مراعــاة روح التجديد في مضامين البرامج وأُطرها وأُسلوب تناولها وعناوينها وألحانها المميزة.واختارت اللجنة العليا لتنسيق إنطلاقة إذاعة وادي النيل شعار الإذاعة. واتفق المجتمعون علي أن يكون نصه مقطعا” شعريا” للشاعر السوداني الراحل مبارك المغربي . وكُلف الموسيقار المصري محمود الشريف بوضع لحن للشعار يكون مزيجا” من الإيقاعات الموسيقيـــــة بين البلدين . أمٌا النص الشعري فـــــهو:-

 

يا وادي النيل يا أحلي أغانينــــا

يا حبنا يالقاءا” بين أهلينــــــــا

عاشت أخوتنا تحمي عروبتنــــــا

وعاش في قمة العلياء وادينـــــــا

 

وحدد المجتمعون عبر وثيقة الإنشاء . صيغة النداء علي أن يكون(( الأخوة في وادي النيل)) وأن تكون الإشارة إلى المحطة(( بإذاعة وادي النيل من القاهرة والخرطوم )) وأن يكون النداء الموجه للمستمع داخل البرامج (( أخي في وادي النيل )) بدلا” عن عزيزي – أٌو صديقي المستمع.. وأن تكون اللغة المستخدمة هي اللغة الثالثة . الوسيطة بين العربية الكلاسيكية والعامية الدارجة . علي ان تخصص نسبة ثلاثين بالمائة (30%) للمــواد بااللهجتين  المصرية والسودانية . وحمل البرتوكول الإنشائي لإذاعة وادي النيل . فقرات تحدد مدة الدورة الإذاعية ومشاركة الإذاعيين السودانيين في مركز البث بالقاهرة . وأن تتولي وزارة الإرشاد القومي في السودان الاتفاق علي كلفة إنتاج البرامج وإرسالها  دوريا” عبر الوسائط المتاحة . وأن يشرف عليها بالسودان المدير المناوب بالخرطوم . الذي أقر البروتوكول أن يكون له مقر  ومساعدون .. برامجيون .. فنيون .. وماليون .

 

 

 

الخطة العامة لتطوير إذاعة وادي النيل:-

انطلقت الخطة في إبريل من العام 2008م بعد اجتماعِِ للأخ وزير الدولة بالإعلام والاتصالات

 (د/ كمــال عبيــد) ضم مدير عام إذاعة وادي النيل بالقاهرة الأستاذة  ثريا حشيش بحضور الأستاذ معتصم فضل رئيس قطاع الإذاعة بالسودان. وأعقب ذلك الاجتماع تكليف الأخ الطيب قسم السيد نائب رئيس هيئة التحرير بالإدارة العامة للأخبار والبرامج السياسية بالإذاعة السودانية مديرا” لإذاعة وادي النيل . وكانت مخرجات ذلك الاجتماع نقطة الارتكاز التي بدأت منها معالجة أوجه القصور التي أشار إليها الاجتماع وأبــــــرزها:-

1/ ضعف الرسالة اليومية .

2/عدم إنتظام إنتاج وإرسال البرامج بعد غياب الفريق المشارك في مركز البث الرئيسي بالقاهرة لما يزيد عن العشرين  عاما” وبناء علية تم خلال العام 2008م الأتي/ كخطة إسعافية لمعالجة أوجه القصور التي أشار إليها محضر اجتماع وزير الدولة مع ممثلي البلدين

* تطوير الرسالة اليومية – وتحويلها من نشرة يومية إلي فترة إخبارية متكاملة . ملتزمة في تحريرها وتنوع فقراتها ، وإيقاعها ، وأهدافها  بما نصّ علية اتفاق ديسمبر 1983م المُنشي لإذاعة وادي النيل .

* تثبيت المشاركة اليومية في البرنامج اليومي (صحافة الوادي) وتم اختيار عنصر مختص ذو تجربة وتأهيل بمعاونة آخرين لإعداد صحافة جنوب الوادي يوميا” .

* تمت مراجعة الخريطة البرامجية الماثلة وقتها والتي أشار محضر اجتماع وزير الدولة بالمسئولين في البلدين إلي ضعفها وعدم إنتظامها . وبُدأ إنتاج البرامج بإشراك مختصين وخبراء في جميع المجالات وانتظم إرسالها شهريا” عبر البريد السريع. ولاحقا” عبر المينوص _ في مارس 2009

* تم ولأول مرة بعد ما يزيد عن العشرين عاما” إبتعاث الفريق المشارك في مركز البث .. أبتدا” من دورة يناير 2009م ونتابع  تنفيذ التجربة بعد استئنافها عبرا لتقارير التي نتوقعها منهم في نهاية الفترة.

 

 

محاور خطة التطوير المستقبلية :-

أ/ المحور الإداري:-

1/ إنشاء هيكل إداري للإذاعة يستوعب المهام والطموحات والأهداف المستقبلية المرجو ة منها .. علي أن يشمل :-

1/تسكين مدير إذاعة وادي النيل بالدرجة التي تناسب المهام والصلاحيات المشار إليها في البرتوكول 2/وتحديد مشرفين ومساعدين بالدرجات بين الخامسة والرابعة كمشرفين ومساعدين في الاختصاصات  

التــــــــالية:-

*الأشـــــراف ألبـــرامجـــي .

*الأشــــراف الهندســي والفنـــي.

*التنفيذ والخدمـــات الإنتاجيــــة .

*الإنتاج المشتــــــــــــــــــــــرك.

*الأشــراف المالـــــــــــــــــــــــي .

*الشئــــــــــــــــــــون الإداريــــة.

2/ تحريك رغبة الجانب السوداني في توسيع دائرة البث والعمل علي تفعيل التوجيهات الصادرة في    هذا الجانب من قٌبل وزير الدولة ومدير عام الهيئة . ونتطلع لمخاطبة عاجلة في هذه الناحية من قبل  مدير عام الهيئة للأخ رئيس القطاع الهندسي لعمل الدراسة الهندسية المطلوبة لهذا الأمر بكامل كلفتها واحتياجاتها.

3/   الاستفادة من المعالجات الآنية التي جرت بين إدارة إذاعة وادي النيل والإدارة العامة للتنفيذ والخدمات الإنتاجية لتطوير اللأئحه المالية الخاصة بوادي النيل . وصولا” إلي صيغة امثل للائحة مناسبة ومنصفة ومشجعة . ونتطلع هنا لتوجية الأخ رئيس القطاع . للإدارة المعنية .

4/ توفير البنيات الأساسية للإذاعة من أجهزة ومكاتب ووسائل حركة وغيرها بالاستجابة للمكاتبات المتعددة من وادي النيل في هذا المجال.

ب/المحــور ألبرامجـــي:_

1/ تثبيت الالتزام المستمر بإنتاج برامج الدورات الإذاعية في مواقيتها التي حددها البرتوكول الخاص بإذاعة وادي النيل.

2/ الحرص علي استمرار تجربة الفريق الإذاعي في مركز البث الرئيسي بالقاهرة . وإخضاعها للتقييم المستمر لدورها في تأكيد وجود الطرف السوداني في خارطة البرامج اليومية في مساراتها الإخبارية ، والبرامجية ، والعمل علي معالجة الصعوبات الإدارية المتعلقة باستقرار الفريق .

3/توسيع مساحة البرامج التفاعلية في الخارطة البرامجية وفق الموجهات المحددة للعام 2009م

وأبرزهـــا:-

1/تنشيط الحراك الثقافي بين البلدين .

2/التركيز علي البرامج والمشروعات المشتركة.

3/إبراز الأنشطة المدنية المختلفة لشعب وادي النيل .

4/ المشاركة في المهرجانات الفنية والإذاعية .

5/ تبادل الرحلات والطلعات البرامجية ، وتوسيع دائرتها لتشمل مناطق أخري غير العاصمتين الرئيستين في البلدين .وقد بدأ الجانب السوداني في تنفيذ هذا المحور . وقد نفذه الجانب المصري لمرتين.

6/استعجال الجانب المصري لمعاجلة الإشكاليات الهندسية التي أجلت تنفيذ مبادرتنا في إنتاج البرنامج الدوري المشترك بالتناوب من القاهرة والخرطوم علي الهواء مباشرة.

ج/ محور الإيرادات:-

1/ تخصيص دعم ثابت من ميزانية الهيئة لتشجيع المبادرات ومواجهة الطوارئ.

2/السعي بعد التحسينات الهندسية في مجال البث للحصول علي  تفويض من الإدارة العامة للهيئة لطرح مبادرات إيرادية تتعلق بالرعاية والإعلان  . والشراكة مع بعض الجهات والمؤسسات وربما الولايات للوصول  إلي صيغ مشتركة  تخدم الطرفين .

3/ السعي بعد توفير المعينات والكوادر المشار إلها في مطلع هذا السياق لتنظيم بعض المعارض والحفلات الساهرة ذات العائد لصالح دعم إيرادات الإذاعة.

د/المحــــور الهندســـــي:-

–  تم إنشاء موقع لإذاعة وادى النيل بالانترنت وانزال برنامجها( المبثوث حيا )   في شبكة الإنترنيت   ويجرى العمل ألان على تفعيل موقع الإذاعة ليصبح موقعا تفاعليا يشتمل على ملفات اقتصادية وسياسية وثقافية تغطى جوانب التحولات المختلفة في الحياة السودانية  هذا بجانب الصفحات اليومية المتحركة     

–  نحن في اتصال مستمر مع الأخوة في القطاع الهندسي لتوفير مطلوبات الوحدة النقالة من أجهزة وملحقات ، وقد توفرت منها بعض الاحتياجات .

– ستتابع من خلال الزيارات القادمة لمصر تلمس رغبة الأخوة في شمال الوادي نقل مقر الإذاعة إلي جنوب مصر ، وهي رغبة أشار إليها ودعا لتنفيذها مدير عام الهيئة الأخ محمد حاتم سليمان في

اجتماعه بتأريخ 29/1/2009م مع إدارة إذاعة وادي النيل بحضور رئيس قطاع الإذاعة  الأستاذ معتصم فضل عبد القادر.

 

أخيراً:-

لتنفيذ بعض محاور خطة التطوير في مساراتها الثلاث نقترح دعوة الأخ مدير عام الهيئة السودانية للإذاعة .. الأستاذتين :

* إينـــاس جوهر / عضو مجلس إدارة إتحاد الإذاعة والتلفزيون المصري رئيس عام الإذاعة المصرية 

* مدام / نبيلة مكاوي / رئيس شبكة صوت العرب . لزيارة الخرطوم للتفاكر حول الموضوعات التي طرحت من قبل الأخ مدير عام الهيئة ، واستعرضها اجتماعه بإدارة إذاعة وادي النيل والمؤشرات التي حملها هذا الدليل بجانب دعوة الأخت ثريا حشيش – مدير إذاعة وادي النيل بمصر للمشاركة في ذات الاجتماع.