30 أكتوبر 2018, 10:33 ص

الباجي قائد السبسي: “نأمل ألا يقضي الإرهاب على تونس”

فجرت امرأة نفسها في شارع وسط العاصمة التونسية الاثنين ما أسفر عن جرح 15 شخصا بينهم عشرة من عناصر الشرطة.

وقد سارعت الشرطة إلى تطويق موقع الانفجار في شارع الحبيب بورقيبة الرئيسي وسط العاصمة، كما هرعت سيارات الإسعاف والإطفاء إلى موقع الحادث.

وقالت تقارير إعلامية إن المرأة التي فجرت نفسها كانت في الثلاثين من العمر من منطقة سيدي علوان التابعة لولاية المهدية، وإنها استهدفت دورية أمنية قرب المسرح البلدي.

ولم تتبن أي جهة مسؤولية الهجوم حتى الآن.

وفي أول تعليق له بعد الحادث، قال الرئيس الباجي قائد السبسي “كنا نعتقد أنه تم القضاء على الإرهاب لكن نحن نأمل ألا يقضي الإرهاب على تونس خصوصا أن المناخ السياسي سيء جدا”.

أفادت وسائل إعلام تونسية بأن المرأة التي فجرت نفسها تسمى منى جبلة. وقد ولدت عام 1988 في منطقة سيدي علوان التابعة لولاية المهدية الواقعة في وسط البلاد الشرقي المطل على حوض البحر الأبيض المتوسط.

وذكرت وكالة “تونس إفريقيا للأنباء” الرسمية أن الانتحارية لم تكن معروفة لدى الأجهزة الأمنية. ولكن بعض الإذاعات التونسية المحلية منها إذاعة ” شمس إف إم ” قالت إن بعض جيران الانتحارية ذكروا أن شبهات تقوم بشأن انتمائها إلى تنظيم ” الدولة الإسلامية” لاسيما بعد أن أصبحت تدافع، منذ عام 2017 عن أطروحات متطرفة شبيهة بتلك التي يدافع عنها هذا التنظيم.

بي بي سي العربية