8 نوفمبر 2018, 11:15 ص

ترامب مستعد للتعاون مع الديمقراطيين ولكن بشروط

وصف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الأربعاء انتخابات منتصف الولاية بأنها “يوم كبير” للجمهوريين، وذلك غداة خسارة حزبه الأكثرية في مجلس النواب وتعزيزه بالمقابل هيمنته على مجلس الشيوخ.

وأكد ترامب أنه مستعد للتعاون مع الديمقراطيين، لكنه اشترط مقابل هذا التعاون تراجعهم عن التحقيقات البرلمانية التي يعتزمون فتحها ضده.

وقال ترامب خلال مؤتمر صحفي في البيت الأبيض “أمس كان يوما كبيرا، يوما رائعا”، مؤكدا أن “الحزب الجمهوري تحدى التاريخ لتعزيز أكثريتنا في مجلس الشيوخ وفي الوقت نفسه أفشل بقدر كبير التوقعات في مجلس النواب”.

وانتزع الديمقراطيون نحو ثلاثين مقعدا في مجلس النواب ويتجهون إلى الحصول على 229 مقعدا مقابل 206 للجمهوريين، بحسب آخر تقديرات صحيفة نيويورك تايمز. بالمقابل فإنه في مجلس الشيوخ يتوقع أن ترتفع الغالبية الجمهورية من 51 إلى 53 مقعدا من أصل مئة.

وبالنسبة إلى الرئيس الأمريكي فإن سيطرة الديمقراطيين على إحدى غرفتي الكونغرس تجعل الأمور “أسهل” إذ سيكون هناك “شلل أقل” في الحياة السياسية.

وقال ترامب “سيأتي الديمقراطيون لرؤيتنا ومعهم خطة حول البنى التحتية أو الصحة أو حول أي أمر يريدونه. وسنتفاوض”.

وشدد الرئيس الأمريكي على القواسم المشتركة التي تجمع بين الحزبين وقال “يجمعنا الكثير من القواسم المشتركة حول البنية التحتية. نريد أن نفعل شيئا بالنسبة إلى الرعاية الصحية وهم يريدون القيام بشيء بالنسبة إلى الرعاية الصحية. ثمة أمور كثيرة عظيمة يمكن أن نقوم بها معا”.

ومن وجهة نظر سياسية فإن ترامب يعتبر أن التفاوض مع مجلس النواب المقبل سيجعل الأمور أسهل بالنسبة إلى البيت الأبيض بالمقارنة مع ما كانت خلال السنتين الأوليين من العهد حيث كانت الأكثرية الجمهورية في الكونغرس هشة وتعيش على وقع خلافات بين الجناحين المعتدل والمتشدد وتهديدات داخلية بالانشقاق.

وقال ترامب “إذا كانت لدى الديمقراطيين فكرة لخفض الضرائب، وأنا من أشد المؤمنين بخفض الضرائب، فأنا حتما سأدرس الفكرة”، مشيرا حتى إلى إمكان التوصل إلى تفاهم مع الديمقراطيين حول ملف الهجرة الخلافي بين الطرفين.

فرانس 24