10 فبراير 2019, 8:24 ص

الصحة الاتحادية تتعهد بترقية وتحسين صحة البيئة

أكدت وزارة الصحة الاتحادية أن صحة البيئة تعتبر صمام  الأمان للصحة، معلنة العمل على إزالة كافة العقبات أمامها دفعا للعمل الصحي بالبلاد والحد من المخاطر والاوبئة .

 

ووجه وكيل وزارة الصحة الفريق طبيب بروفيسور بابكر جابر كبلو في الجلسة الافتتاحية للاجتماع السنوي لمديري إدارات صحة البيئة بالولايات رقم 21 السبت بفندق كورينثيا بالخرطوم تحت شعار “بيئة صحية بالجميع من أجل الجميع” ، بمراجعة التشريعات لحماية البيئة ومتابعة التنفيذ على المستوى المحلي والمركزي.

 

واشار كبلو إلى السعي لإحداث تغيير نوعي من أجل ترقية وتحسين الصحة العامة من خلال الاهتمام بصحة البيئة خاصة وان  الأمراض والوفيات الناتجة عن المخاطر البيئية ووفقا لتقديرات منظمة الصحة العالمية، تشكل ما بين 25-39% من العبء الكلي للأمراض على نطاق العالم.

 

وقال وكيل وزارة الصحة إن الحكومة اهتمت بتحسين صحة البيئة وافردت لها لجنة تابعة للمجلس القومي للتنسيق الصحي برئاسة رئيس الجمهورية، والتي أصدرت مجموعة من التوصيات للحد من المخاطر الناجمة عن المشاريع الزراعية.

 

ووصف كبلو إنزال التشريعات لأرض الواقع بالتحدي الحقيقي مما يستدعي إعداد الكادر المدرب المؤهل، منوها إلى  الشراكات مع المنظمات العالمية والوزارات ذات الصلة والقطاع الخاص لتطوير الاصحاح البيئي، مضيفا أن السودان بحدوده الممتدة يجعله أكثر حرصا على الصحة بالحدود.

 

واقر وكيل وزارة الصحة بان السودان لازال يعاني سنويا من المخاطر البيئية ومنها انتشار أمراض الاسهالات والآثار السالبة للفيضانات والكوارث واللاجئين، فضلا عن الأمراض المنقولة بالحشرات والاستخدام غير الرشيد للمبيدات والمخصبات وغيرها من المخاطر مما يستدعي مزيدا من التنسيق وتضافر الجهود.

 

من جانبها أكدت ممثلة منظمة الصحة العالمية بالسودان دكتورة نعيمة القصير الارتباط الوثيق بين الصحة والبيئة مما يعني ضرورة تعزيز الصحة والوقاية والرصد من أجل بيئة آمنة للجميع

 

ولفتت نعيمة القصير إلى المسئولية المشتركة لمكافحة نواقل الأمراض واضافت “بعوضة واحدة تتسبب في ٦ أمراض”، مشددة على الاهتمام بالصحة المهنية والخطة الموحدة للصحة معلنة الاستمرار في دعم السودان.

 

يذكر ان الهدف من الاجتماع الذي يستمر لثلاثة أيام تقييم توصيات الاجتماع السابق، ومراجعة وتقييم الأداء السنوي ووضع موجهات العمل للعام 2019م.