11 فبراير 2019, 10:55 ص

اجتماع لبحث تنسيق الجهود لتوفير الوجبات للتلاميذ

أكدت الحكومة حرصها على تحقيق الاستقرار في التعليم ومنع تسرب التلاميذ من المدارس بالمناطق الأكثر فقراً من خلال توفير الوجبات الغذائية.

عقدت اللجنة العليا للبرنامج الوطني للتغذية والفلاحة المدرسية في اجتماعها الأول برئاسة وزير الدولة بالتربية والتعليم ابراهيم آدم ابراهيم، الأحد، بقاعة الامانة العامة للصندوق القومي لرعاية الطلاب.

وبحثت اللجنة كيفية تنسيق جهود المؤسسات الحكومية والمنظمات في تقديم الوجبات الغذائية بجميع الولايات بالتنسيق مع حكوماتها.

وقال الوزير إبراهيم في تصريحات صحفية عقب الاجتماع إن الدولة خصصت هذا العام ميزانية لدعم الوجبات المدرسية باعتبارها من المشروعات المهمة.

وأعرب ابراهيم عن تقديره لجهود الصندوق القومي لرعاية الطلاب في تقديم الوجبات المدرسية بعد تعديل قانونه بإضافة مهام اسناد التعليم العام والتقني والتقاني.

وأكد الأمين العام للصندوق القومي لرعاية الطلاب بروفيسور محمد عبد الله النقرابي أهمية التنسيق لتجميع الجهود لتقديم عمل وطني يهدف لاستقرار التعليم في البلاد.

وأوضح النقرابي أن الصندوق قد شرع عقب تعديل قانونه في بحث قضية الفقر وأثرها على التعليم وخلص لأهمية تقديم الوجبات الغذائية للتلاميذ وبدأ بتقديم (٥٠ ) ألف وجبة العام الماضي، ويسعى أن تصل ( ٥٠٠ ) ألف وجبة هذا العام، داعيا لاجراء دراسات ومسوحات دقيقة لتحديد المستهدفين بالوجبات.