11 مارس 2019, 8:30 ص

والي شمال دارفور يلتقي بفريق المراجعة الأممي

أكد والي ولاية شمال دارفور الفريق الركن النعيم خضر مرسال استقرار الأوضاع السياسية والامنية والانسانية بالولاية. جاء ذلك لدى لقائه، الأحد، بمدينة الفاشر حاضرة الولاية، بفريق المراجعة المكلف من الامم المتحدة والاتحاد الافريقي برئاسة مالتي جوني يرافقه ممثلة للاتحاد الافريقي وممثلة الامين العام للامم المتحدة المقيم بالسودان، لاجراء تقييم شامل لعمل البعثة المشتركة للامم المتحدة والاتحاد الافريقي.

وأشاد مرسال بالأدوار التي تضطلع بها بعثة الـ”يوناميد” تجاه تحقيق الاستقرار، وقال إن الواجب يحتم على الحكومة أن تستمر في التعاون والتنسيق وتقديم المساعدة اللازمة للبعثة لمواصلة انجازاتها الجديدة حتى مرحلة الخروج النهائي.

واستعرض الوالي جهود حكومته تجاه النازحين وقال إنها تقوم على خيارات التوطين والدمج وتشجيع العودة الطوعية.

وجدد مرسال في تنويره للوفد التزام حكومة الولاية بتوظيف المقار التي اخلتها اليوناميد لأغراض المدنية كالتعليم والصحة وبناء القدرات خاصة لقطاعي المرأة والشباب.

وقال الوالي إن فرض الطوارئ جاء بغرض تعزيز الامن والاستقرار وبسط هيبة الدولة والمضي في تنفيذ حملة جمع السلاح والمضي في انفاذ مشروعات التنمية والخدمات.

ونقل مرسال للوفد أن حركة عبد الواحد نور ما زالت تهدد أمن وسلامة المواطنين، مناشدا المجتمع الدولى بالضغط على عبد الواحد للحد من تلك الممارسات، كما دعا إلى دعم مشروعات التنمية والإعمار والعودة الطوعية للنازحين واللاجئين.

ومن جهته قال رئيس الوفد الأممي مالتي جوني إن الوفد يضم ممثلين من مجلس الأمن بنيويورك والاتحاد الافريقي والممثل المقيم للامم المتحدة بالخرطوم، بجانب خبراء في مجالات سيادة حكم القانون وحقوق الانسان والتنمية، مبيناً أن الوفد سيقوم بتنفيذ المهام الموكلة اليه من قبل مجلس الامن الدولي والتي ستمتد لأسابيع.

وقال إن الوفد سيقوم باجراء تقييم شامل لعمل البعثة خلال الفترة الماضية وتقييم للتخفيض الذي جرى لقوة البعثة، علاوة على تقييم مستوى علاقات التنسيق والتعاون بين البعثة والحكومة فيما يتعلق بتنفيذ خطة الخروج التدريجي لليوناميد.

وتحدثت في اللقاء كل من ممثلة الاتحاد الافريقي والممثلة المقيم للأمم المتحدة بالسودان، وأكدتا حرصهما على العمل مع الحكومة من أجل تنفيذ مهمة الفريقي الأممي.

ويذكر أن اللقاء قد شهد تقديم تنوير من مدير الشرطة الموحدة بالولاية ومدير جهاز الامن الوطني والمخابرات ورئيس الادارة القانونية بالولاية الذين أكدوا أن مؤسساتهم قد حققت انتشارا بجميع محليات الولاية وانها تعمل في تطبيق مبدأ سيادة حكم القانون وبسط الامن والعدالة للجميع، وثمنوا مستوى التعاون والتنسيق الذي يجري بين مؤسساتهم وال”يوناميد” مؤكدين حرصهم على استمرار ذلك التنسيق والتعاون من أجل إنجاز المهام المشتركة.