25 مارس 2019, 6:15 ص

الاتحاد الأوروبي يبدي استعداده للوقوف مع السودان

أكد مساعد رئيس الجمهورية الصادق الهادي المهدي أهمية التواصل بين الحكومة ودول الاتحاد الأوروبي لما لها من دور يمكن أن تضطلع به فى مساعدة السودان للخروج من أزماته السياسية والاقتصادية الراهنة.

وقال المهدي في تصريح صحفي عقب لقائه، الأحد، بسفيرالاتحاد الأوروبي بالخرطوم جان ميشيل دوموند، إن اللقاء يأتي في إطار تبادل وجهات النظر وبحث الحلول الممكنة والسريعة للأزمات التي تمر بها البلاد من خلال تقريب وجهات النظر بين دول الاتحاد الأوروبي ممثلة في سفيرها بالخرطوم والحكومة.

وأعرب مساعد الرئيس عن تقديره لما أبداه السفير الأوروبي من استعداد دول الاتحاد للوقوف مع السودان ومساعدته فى الخروج ووضع الحلول لأزماته الاقتصادية والسياسية،وقال إنه دعا الاتحاد الأوروبي لدعم جهود رفع اسم السودان من القائمة الأمريكية للدول الراعية للإرهاب وإنه لمس حرصا من السفير على اضطلاع الاتحاد بهذا الدور.

من جانبه أكد سفير الاتحاد الأوروبي بالخرطوم على أهمية تحقيق التوافق السياسي بالسودان لما لذلك من دور فى إيجاد الحلول لأزمات السودان السياسية والاقتصادية من خلال الرفع من قائمة الدول الراعية للإرهاب.

ونوه إلى أن ذلك يمكن السودان من الحصول على دعم صندوق النقد الدولي وتلقي الدعم والمساعدات الفنية من دول الاتحاد الأوروبي بجانب المساعدة في تقديم مقترحات الحلول في كثير من القضايا السياسية والاقتصادية بالسودان خاصة المتعلقة بالإنتاج الزراعي والثروة الحيوانية والنفط والمعادن.