15 أبريل 2019, 9:51 ص

الخارجية تشيد بمواقف أشقاء وأصدقاء السودان

أعربت وزارة الخارجية عن الشكر والتقدير لكل أشقاء وأصدقاء السودان الذين عبروا عن مواقف التضامن والدعم والاهتمام نحو السودان وهي تخطو أولى خطواتها لانتقال سلمي للسلطة وتحول ديمقراطي يحققان آمال وتطلعات الشعب السوداني.

وأكدت الوزارة  في بيان لها، الأحد، أن الخطوة التي أقدمت عليها القوات المسلحة السودانية مسنودة ببقية القوات النظامية فجر الخميس 11 أبريل أتت انحيازاً لثورة الشعب السوداني من أجل الحرية والعدالة والسلام.

وبناءً على ماجاء فى بيان رئيس المجلس العسكري الانتقالى، جددت الوزارة التزام السودان بكل المعاهدات والمواثيق والاتفاقيات المحلية والإقليمية والدولية، والحرص على روابط حسن الجوار، وعلاقات دولية متوازنة، تراعي مصالح السودان العليا وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى.

وأشار البيان إلى تأكيد رئيس المجلس العسكري الانتقالي، الالتزام الكامل بإرساء دعائم حكم مدني قويم وتسليم السلطة لحكومة مدنية مشكلة من قبل الشعب في فترة أقصاها عامان، وأن دور المجلس خلال هذه الفترة سيقتصر على التأكيد على سيادة القانون واستقلال القضاء وتوفير وحفظ الأمن وبسط الطمأنينة وتهيئة المناخ السياسي لكل مكونات المجتمع.

كما تلفت إلى ما تضمنه البيان من تجديد الإعلان عن الوقف الشامل لإطلاق النار في كل أرجاء البلاد وتوجيه الدعوة لكل حاملي السلاح للجلوس والتحاور للوصول لإقرار السلام والتعايش السلمي وفق أسس ومعايير جديدة.

وعلى ضوء ذلك تتطلع وزارة الخارجية لتفهم ودعم المجتمع الدولي للجهود الصادقة من المجلس العسكري الانتقالي والقوى السياسية والمدنية السودانية لتحقيق رغبات الشعب السوداني.

وقال البيان إن وزارة الخارجية تتطلع لتعاون اقتصادي فعال من المجتمع الدولي يتيح للسودان الاستغلال الأمثل لموارده الطبيعية والاقتصادية الذاخرة والكفيلة بتمكينه من أن يكون أحد أعمدة الأمن الغذائى إقليمياً ودولياً ويتطلب ذلك أيضاً تنفيذ الالتزام الدولي نحو السودان كدولة خارجة من نزاع بإعفاء ديونه وإزالة العقبات التي تحول دون تلقيه للمساعدات والتمويل من المؤسسات الدولية.