16 أبريل 2019, 8:22 ص

المجلس العسكري يرسل مبعوثاً إلى أثيوبيا

أرسل المجلس العسكري الانتقالي مبعوثاً للعاصمة الإثيوبية أديس أبابا لاطلاع القيادة الإثيوبية والاتحاد الأفريقي ومنظمة الإيقاد، على تطورات الأوضاع في البلاد بعد الإطاحة بالرئيس عمر البشير، مؤكداً التزام المجلس بوعده بتسليم السلطة للشعب.

 

وأكد عضو المجلس الفريق الركن جلال الدين الشيخ الطيب في تصريحات بعد لقائه في أديس أبابا وزيرة الدولة بالخارجية الإثيوبية هيروت زمني، أن انحياز القوات المسلحة للشعب يأتي استجابة لرغباته في التغيير وتجسيداً لتطلعات كل فئاته نحو حياة أفضل، ولا يعد انقلاباً عسكرياً أو طمعاً في سلطة.

 

وقال جلال الدين الشيخ إن المجلس حظي بتأييد شعبي عريض، مؤكداً التزام المجلس بوعده نحو الشعب بتسليم السلطة له، مشيدا  باهتمام إثيوبيا بتطورات الأحداث في السودان، واعتبره مؤشراً جيداً ومطمئناً لامتداد العلاقات المتميزة والعميقة بين البلدين.

 

وأكد عضو المجلس استقرار الأوضاع الأمنية بالبلاد، وقال إن المجلس يعي دوره تماماً، وبدأ حوارات ولقاءات مع مختلف مكونات المجتمع، ووضع خططاً لمخاطبة كل فئات الشعب السوداني ويبذل جهوداً لاختيار رئيس للوزراء تمهيداً لتشكيل حكومة مدنية لتسيير دولاب العمل.

 

ودعا جلال الدين الشيخ الاتحاد الأفريقي والمجتمع الدولي لدعم المجلس لتجاوز الصعوبات السياسية والاقتصادية التي تمر بها البلاد، مشيرا إلى أنه بصدد تمليك حقائق ما يجري في السودان لإثيوبيا والاتحاد الأفريقي.

 

من جانبها، أكدت وزيرة الدولة بالخارجية الإثيوبية دعم بلادها للمجلس العسكري الانتقالي في تحقيق الأمن والاستقرار في السودان.

 

وشددت هيروت زمني على ثقة إثيوبيا في أن يخرج السودان من هذه المرحلة أكثر قوة وصلابة، وأن منظمة الإيقاد التي أصدرت بياناً حول هذا الأمر، تتفهم التطورات التي يمر بها السودان وأنها تدعم جهوده نحو الاستقرار.

 

وتعد زيارة عضو المجلس العسكري الانتقالي الفريق الركن جلال الدين الشيخ الطيب إلى أديس أبابا هي أول زيارة خارجية للمجلس لإطلاع القيادة الإثيوبية على تطورات الأوضاع بالسودان.