15 مايو 2019, 10:26 ص

المجلس العسكري يتعهد بالقبض على مستهدفي ساحة الاعتصام

اتهم رئيسُ المجلس العسكرى الانتقالى الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان جهاتٍ وصفها بالمندسة تُطلق النارَ على المعتصمين.

وقال البرهان فى تصريحاتٍ صحفية ان هناك جهات لم يعجبها ما تم التوصل إليه من اتفاقٍ ايجابى بين المجلس وقوى التغيير مؤخراً، وتعهد البرهان بالقبضِ على الجهات المسؤولة عن قتلِ الثوار والقواتِ المسلحة وتقديمها لمحاكماتٍ عادلة.

هذا وكان المجلسُ العسكرى الانتقالى قد أعلن أن ما جرى من أحداثٍ في ساحة الاعتصام بالخرطوم تقفُ خلفها جهات ومجموعات تتربصُ بالثورة.

وكشف المجلسُ العسكريُ الانتقالي أن هناك مندسين ومتفلتين يحملون السلاح يستهدفون القواتَ المسلحة والدعم السريع والقواتَ النظامية الأخرى والمعتصمين، من أجل إحداث بلبلةٍ وفتنة من خلال الاستهداف المستمر لقوات الشعب المسلحة.

وأكد رئيسُ الأركان المشتركة الفريق أول هاشم أحمد عبد المطلب في المؤتمر الصحفي الذي عقده قادة القوات المسلحة والدعم السريع بوزارة الدفاع، فجر الثلاثاء، أن القوات المسلحة حريصةٌ على حمايةِ ثورة الشعب ولن تطلقَ رصاصةً واحدة على أبناءِ الشعب السوداني.

من جهته قال الناطق الرسمي باسم المجلس العسكري الانتقالي الفريق الركن شمس الدين كباشي إن تلك الدوائر انزعجت من التقدم الذي أُحرز في المفاوضاتِ بين المجلس العسكري وقوى إعلان الحرية، واستغلت الوضعَ لإحداث فتنة بالبلاد من خلال إطلاق الشائعات لإيقاع الفتنة بين القوات المسلحة والدعم السريع من خلال استفزازات كبيرة تتعرضان لهما في مواقعهما.

وشدد على أن القوات المسلحة لن تسمح بالانفلاتات الأمنية، مجدداً تمسك المجلس باستمرارهِ في المفاوضات مع قوى إعلان الحرية والتغيير.