19 مايو 2019, 8:24 ص

تجمع الوفاق يستعرض مبادرته حول اتفاق العسكري والتغيير

اكد رئيس تجمع الوفاق السوداني محمد الحسن محمد الحسن الصوفي أن تجمع الوفاق السوداني، على استعداد للجلوس مع قوى اعلان الحرية والتغيير لإدارة حوار حول ما يجري الآن في الساحة السياسية بالبلاد.

 

وطالب الصوفي خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد السبت بمنبر وكالة السودان للأنباء قوى اعلان الحرية والتغيير بعدم إقصاء أحد، باعتبار أن الشعب السوداني كله مشارك في الثورة عدا منتسبي النظام البائد .

 

واستعرض رئيس تجمع الوفاق مبادرة تجمع الوفاق السوداني حول ما تم الاتفاق عليه بين المجلس العسكري الانتقالي، وقوى اعلان الحرية والتغيير مؤخراً، مبينا انها شملت تكوين المجلس السيادي من العسكريين والمدنيين ولا يزيد عن عشرة أشخاص، وأن يتكون المجلس التنفيذي مجلس الوزراء من مدنيين وعسكريين، وألا يزيد عن عشرين وزيراً ، على ان يكون التمثيل للمجلس التشريعي شخص واحد من كل كيان من الأحزاب والحركات المسلحة، والادارات الاهلية ومنظمات المجتمع المدني كما شملت المبادرة اعتماد دستور ٢٠٠٥م .

 

ودعا الصوفي لضرورة وضع دستور يتفق عليه الجميع وأهمية الاعتراف بدستور ٢٠٠٥م الانتقالي، وأن تكون الفترة الانتقالية لمدة عامين وتقوم بتسليم السلطة الى الحكومة المنتخبة، بالاضافة الى أن المبادرة احتوت على أهمية استقلالية الهيئة القضائية وحرية الصحافة والتعبير والاعلام.

 

كما أشارت المبادرة لضرورة الإسراع باستكمال السلام ووقف الحرب، ورفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب وعمل خطة إسعافية اقتصادية عاجلة.