27 مايو 2019, 10:43 ص

حزب الأمة القومي يرفض الإضراب العام

قرر مجلس التنسيق الأعلى لحزب الأمة القومي برئاسة الإمام الصادق المهدي رفض الإضراب المعلن من قبل ما وصفه ببعض جهات المعارضة.

وقال حسب بيان له، الأحد، إن سلاح الإضراب العام وارد في ظروف متفق عليها ويقرره إن لزم مجلس قيادي الحرية والتغيير المنتظر أن يقرر تكوينه اجتماع مكونات الحرية والتغيير يوم الاثنين ٢٧ مايو في دار الأمة حسب قرار اجتماع الخميس المنصرم.

فيما أكد أمين الإعلام بالجبهة الوطنية للتغيير حسن عبدالحميد، أن التوافق السياسي هو الحل الوحيد لحل أزمات البلاد وليس التهديد بالمواجهة والتشاكس.

وقال في تصريح لـوكالة السودان للأنباء، أن الأضراب والعصيان المدني الذي تدعو إليه قوى إعلان الحرية والتغيير سلاح ذو حدين، مضيفاً أنه إذا فشل العصيان هذا يعني أن الحرية والتغيير لا تسيطر على الشارع السياسي ولا على العاملين بالدولة، مشيراً الى أن ذلك سيؤدي إلى سحب اعتراف المجلس العسكري الانتقالي بهم كقوى ممثلة للثورة.

وأوضح أمين الاعلام أن الاضراب إذا نجح سيؤدي إلى مواجهة بين المجلس العسكري الانتقالي وقوى إعلان الحرية والتغيير.