27 مايو 2019, 10:42 ص

الفيدرالي يطالب العسكري وقوى الحرية بالتوصل إلى اتفاق

طالب الأمين العام لحزب الأمة الفيدرالي محمد الفاتح السراج، القوى السياسية والمجلس العسكري وقوى إعلان الحرية والتغيير والثوار والمعتصمين إلى ضرورة الوصول إلى اتفاق يجنب البلاد التشرذم، وتحقيق رغبات الشعب وإهداء هذا الإتفاق إلى أرواح شهداء الثورة المجيدة الذين ضحوا بأرواحهم الطاهرة من أجل تحقيق شعار يريده كل الشعب وهو شعار (الشعب يريد سودان جديد) .

وقال حسب وكالة السودان للأنباء، الأحد، إن هذا الشعار يحتاج منا إلى الشفافية والصدق والوعي وتقبل الآخر لنصنع السودان الذي نريده.

وحول سؤال عن تمسك كل من المجلس العسكري وإعلان قوى الحرية والتغيير برأيه وتعثر المفاوضات بينهما أكد السراج أن الحل قريب ونقاط الخلاف بينهما ليست بعيدة، وقال نحن ننظر إلى الإخوة في المجلس العسكري نظرة شركاء وهم يستحقون كل التقدير والإحترام على الدور الذي قاموا به وسيقومون به في المستقبل، فالسودان ينتظر منهم الكثير ونعتقد أن الروح الوطنية هي التي ستدفعهم إلى الوصول للشكل الأمثل الذي يتفق عليه كل أهل السودان.

وأشار السراج إلى أن حزبه قدم رؤية من خلال منبر سونا يرى أنها الأقرب وتتناسب مع وضع السودان ويرى فيها أن يكون مجلس السيادة مناصفة بين العسكريين والمدنيين لجهة أن الشركاء عليهم أن يتناصفوا من أجل استمرار المسير والوصول إلي الدولة المدنية التي يحلم بها الشعب السوداني في الفترة الإنتقالية والذي سيختاربعدها من يمثله لتحقيق مطالبه.