29 مايو 2019, 10:05 ص

اتحاد عمال السودان: العاملون يؤدون واجبهم بروح وطنية

قال رئيس الاتحاد العام لنقابات عمال السودان، حسب وكالة السودان للأنباء، إن العمل بجميع المؤسسات يسير بصورة طبيعية، مشيراً إلى أن العاملين أدوا واجبهم بروح وطنية عالية، وأن جميع الخدمات من كهرباء ومياه وطيران ونقل ومواصلات واتصالات ومصارف ومخابز لم تتأثر بدعوات الإضراب.

وناشد يوسف العاملين لمواصلة العمل والاستمرار بذات النهج من أجل تقديم خدمات حيوية للمواطين كافة.

فيما قامت وكالة السودان للأنباء بجولة على عدد من مؤسسات الدولة للوقوف على مدى تأثر دولاب العمل بالدعوة إلى الإضراب الذي دعت إليه قوى إعلان الحرية والتغيير حيث تباينت مواقف العاملين بها بين رافض ومؤيد للإضراب.

وشاهد مندوبو الوكالة وجود عدد من العاملين في الهيئة القومية للكهرباء في مكاتبهم، بينما واصل العاملون بوزرة العدل عملهم بشكل طبيعي.

وفي وزارة الخارجية التقى مندوب (سونا) بمدير إدارة التوثيق بوزارة الخارجية السفير محمد يوسف إبراهيم، وردا علي سؤال عن مدى تأثر دولاب العمل بحضور أو غياب العاملين، أجاب قائلا “بدأ اليوم العملي بقسم التوثيق في تقديم خدماته للمواطنين طالبي التوثيق بصورة طبيعية وبحضور كل طاقم التوثيق من سفراء ودبلوماسيين وفنيين وإداريين”.

وقال إن عملية التوثيق تسير بصورة عادية وأن عدد طالبي التوثيق يقل في رمضان عادة حيث يمر علينا في اليوم في حدود الــ 500 فرد واليوم كان العدد قليل جدا لا يتجاوز العشرات ربما لأنهم توقعوا عدم حصولهم على خدمات التوثيق بسبب للإضراب، ولكن من جانب الوزارة العمل يسير وفقا للعمل الروتيني وتوقع زيادة إقبالهم في اليومين القادمين.

وخلال جولة قامت بها ( سونا ) لعدد من ولايات البلاد ابتدرتها بولاية القضارف حيث بدأ العاملون يومهم العملي بصورة منتظمة في الوزارات وأمانة الحكومة.

ووفقا لجولة (سونا) فإن هنالك حالة  إضراب من أحد المعلمين داخل وزارة التربية والتوجيه بينما ظهر في الشارع العام داخل مدينة القضارف عدد عشرون شخصا من الشباب يحملون لافتات على أوراق صغيرة.

أما في مستشفى القضارف التأهيلي للنساء والتوليد فإن العمل يسير بصورة طبيعية.

كما شهدت مدن ولاية النيل الأبيض حركة طبيعية في الحياة اليومية في حركة المواصلات والنقل العام على مستوى المدن والمواصلات الداخلية.

بينما لاحظت (سونا) إغلاق عدد من الصيدليات وبعض المحلات التجارية والجزارات بسوق كوستي أبوابها. فيما علل أصحاب الجزارات ذلك برفض سلخانة كوستي لذبح المواشي مما أجبر بعض الجزارين للذبح في منازلهم.

وكشفت الجولة عن الانسياب الطبيعي لعمل البنوك التجارية وطلمبات الوقود ومنافذ بيع الكهرباء وتسجيلات الأراضي.

وفي القطاع العام شهدت كل مرافق الدولة بالوزارات والمؤسسات انتظاما للعاملين في مواقع عملهم.

في السياق ذاته أكد عدد من الموظفين استجابتهم للإضراب مبررين في حديثهم لـ (سونا) بأن الإضراب وسيلة وآلية من الآليات لتحقيق أهداف الثورة.

وفي مدينة الفولة بغرب كردفان أكدت الجولة أن كل الموظفين بالبنوك يباشرون أعمالهم بالإضافة إلى انسياب حركة العملاء وطالبي الخدمة بشكل جيد من وإلى البنوك، عدا البنك الزراعي الذي اعتصم موظفوه في مواقعهم دون تعامل مع العملاء.

هذا وقد شملت الجولة بنوك الثروة الحيوانية وبنك الادخار والتنمية الاجتماعية وبنك النيل.

كما وقفت وكالة السودان للأنباء على سير دولاب العمل بمدينة الأبيض، وأشارت الجولة الى أن العاملين يزاولون مهامهم بالصورة العادية دون  توقف عن العمل.