22 أغسطس 2019, 8:17 ص

رئيس الوزراء يعدد أولويات حكومته

أكد رئيس الوزراء الدكتور عبدالله حمدوك ان شعار الثورة حرية وسلام وعدالة وإيقاف الحرب وتحقيق السلام المستدام ومعالجة مشاكل النزوح واللجوء سيشكل برنامج الفترة الانتقالية .

 

واضاف حمدوك في مؤتمر صحفي بالقصر الجمهوري الأربعاء عقب أدائه  القسم ، ان من أولويات حكومته بناء إقتصاد وطني يقوم على الانتاج وليس الهبات وإصلاح مؤسسات الدولة ، ومحاربة الفساد وبناء دولة القانون والعدل وبناء علاقات خارجية تبنى على أساس مصالح السودان وتمثيل النساء في الجهاز التنفيذي بكل عدالة.

 

وترحم رئيس الوزراء على شهداء الثورة السودانية ، متمنياً الشفاء العاجل للجرحي ، مبيناً ان جروحهم ستزين صدورهم أبد الدهر.

 

وأعلن حمدوك انه سيعمل من أجل نظام ديمقراطي تعددي يحترم فيه جميع السودانيين خلافاتهم ، موضحاً انه لم يتم منذ الاستقلال خلق مشروع وطني يلتف حوله الجميع ، داعياً للتفكير كيف يحكم السودان وجعل خيار من يحكمه للشعب السوداني العظيم.

 

وقال حمدوك أن رفض بعض القوى السياسية للوثيقة الدستورية والخلافات التي تحدث كل ذلك عادي جداً في ظل النظام الديمقراطي ، موضحاً أنه إختبار حقيقي للنظر في الجوانب المشتركة بيننا للعبور بالسودان لبر الامان.

 

واشار رئيس الوزراء إلى أن قوى إعلان الحرية والتغيير هي التي رشحته لمنصب رئيس الوزراء ، مشدداً على انه وبعد أدائه القسم اصبح رئيس وزراء لكل السودانيين .

 

واوضح حمدوك أن السودان خطا أولى الخطوات نحو الشراكة غير المتشاكسة بعد تكوين مجلس السيادة وبعد أيام قليلة مجلس الوزراء ، مؤكدا أن الديمقراطية لايمكن تعلمها إلا من داخل ممارستها.

 

وأكد رئيس الوزراء ان المعيار الاساسي في إختيار الوزراء سيكون الكفاءة ، مبينا ان قوى الحرية والتغيير سترشح له ثلاثة أسماء لكل وزارة وان لم يجد معيار الكفاءة ينطبق على أحد الثلاثة المرشحين  سيعيدهم مرة اخرى لقوى الحرية والتغيير .

 

وأضاف حمدوك “سنتعامل بصرامة مع معايير إختيار الوزراء لخلق حكومة منسجمة ومتناغمة تعبر بالسودان لبر الامان”،  مؤكداً ان لامساومة فيما يتعلق بمحاربة الفقر ومجانية التعليم والصحة .

 

وأبدى رئيس الوزراء تعويله على الاعلام كثيراً للتعامل مع مختلف القضايا التي ستواجه ، مترحما على فقداء السيول والامطار الاخيرة ، مؤكداً وقوفه معهم وأنه سيسعى لتخفيف معاناتهم.