22 أغسطس 2019, 7:37 م

المجلس السيادي يتداول حول الأوضاع بالبلاد

تداول أعضاء المجلس السيادي فى اجتماعهم بالقصر الجمهوري، اليوم الخميس، مجمل الأوضاع التى خلفها سقوط النظام السابق والفراغ الاداري والدستوري الذى تمر به البلاد، بالاضافة للأوضاع الاقتصادية وتردي الأحوال المعيشية والحياتية للمواطنين.

وأوضح عضو المجلس السيادي محمد الحسن عثمان التعايشي، فى تصريحات صحفية عقب الاجتماع، أن أعضاء المجلس تعاهدوا خلال الإجتماع على العمل سوياً لتحقيق أهداف ثورة ديسمبر المتعلقة بالاستقرار السياسي والنهضة الاقتصادية.

وأكد التعايشي أن معالجة قضايا الحرب والسلام تمثل المدخل الصحيح للتسوية السياسية الشاملة بالبلاد، وتمهد لفتح طريق جديد للتنمية والنهضة، مشيرا إلى أن معالجة الفساد الاداري والاقتصادي الذى يعاني منه السودان لا يمكن أن يتم بالنوايا وحدها وإنما يحتاج إلى جراحات عميقة فى الجوانب الدستورية والهيكلية والإدارية تفضي إلى معالجات جذرية لقضية الفساد.

وأكد التعايشي أن المسؤولية خلال الفترة الانتقالية فوق انها مسؤولية سياسية وإدارية تعتبر مسؤولية أخلاقية من الدرجة الأولى.

وفي وقت سابق، اليوم الخميس، أدى القسم محمد الحسن التعايشي عضواً بمجلس السيادة الانتقالي أمام رئيس المجلس السيادي الانتقالي الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان بحضور مولانا عباس علي بابكر محمد رئيس القضاء والفريق ركن محمد علي إبراهيم الأمين العام لرئاسة الجمهورية.