11 سبتمبر 2019, 8:40 ص

هل تُقلل القيلولة خطر الإصابة بنوبة قلبية؟

توصلت دراسة جديدة الى أن الأشخاص الذين يقومون بأخذ قيلولة خلال النهار مرة أو مرتين أسبوعيًا أقل عرضة بنسبة 50 في المائة تقريبًا مقارنة بأولئك الذين لا يغفوون أبدًا خلال اليوم.
قلة النوم تزيد من خطر تصلب الشرايين ، وهو تراكم للبلاك في شرايين الجسم مما يؤدي إلى تضييقه وتصلبه.
يقول العلماء إن الوقت الأفضل للنوم هو ثماني ساعات في الليلة. يمكن أن تكون القيلولة أداة لمساعدة الأشخاص على الوصول إلى هذا الرقم إذا لم يتمكنوا من النوم 8 ساعات خلال الليل.
قام فريق البحث منمستشفى لوزان الجامعي في سويسرا بمراقبة 3400 شخص تتراوح أعمارهم بين 35 إلى 75 عام لمدة خمس سنوات في المتوسط.
نظروا في العلاقة بين القيلولة وخطر الإصابة بنوبة قلبية أو سكتة دماغية.
خلال السنوات الخمس كانت هناك 155 نوبة قلبية أو سكتات دماغية. ارتبط القيلولة مرة إلى مرتين أسبوعيًا بإنخفاض الخطر إلى النصف تقريبًا (48 في المائة) مقارنة بأولئك الذين لم يقيلوا على الإطلاق.
وقالت مؤلفة الدراسة الدكتورة نادين هاوسلر إن الفريق أخذ بعين الإعتبار العوامل المحتملة التي قد تؤثر على الدراسة.
وأضافت هاوسلر ، من مستشفى لوزان الجامعي: “هذه الارتباط أصبح مؤكد بعد مراعاة العوامل المؤثرة المحتملة ، مثل العمر ومدة النوم ليلا ، فضلا عن مخاطر أمراض القلب والأوعية الدموية الأخرى ، مثل ارتفاع ضغط الدم و الكولسترول.
“ولم يتغير ذلك بعد التخفيف من حدة النعاس الشديد أثناء النهار والنوم بانتظام لمدة ست ساعات على الأقل في الليلة”.
وقال نافيد ستار ، أستاذ الطب في جامعة غلاسكو ، إن أولئك الذين يتناولون غفوة خلال الأسبوع يميلون إلى أن يكونوا أكثر صحة بشكل عام.
وأضاف: ‘أولئك الذين يتناولون قيلولة مرة أو مرتين أسبوعيًا لديهم أنماط حياة صحية أو حياة منظمة تسمح لهم بالحصول على هذه القيلولة ، في حين أن أولئك الذين يتناولون القيلولة كل يوم من المحتمل أن يكونوا أكثر مرضًا.
وتابع:”في الوقت الحالي ، من الأفضل أن نهدف إلى النوم بشكل جيد ليلاً نهارًا واتباع نصائح نمط الحياة المعتادة المتمثلة في الوجبات الغذائية الجيدة ومستويات النشاط اللائق”.