9 أكتوبر 2019, 10:55 ص

الحرية والتغيير: مؤامرات داخلية وخارجية لإجهاض الثورة

كشف الناطق الرسمي باسم قوى إعلان الحرية والتغيير، وجدي صالح، يوم الثلاثاء، عن أن هناك مؤامرات داخلية وخارجية لإجهاض الثورة والحكومة الانتقالية لخلق حالة من عدم الاستقرار، وقطع بأنهم سيتصدون لها بالحزم ولن يفرطوا في الثورة بعد التضحيات الجسام..

وأكد وجدي في مؤتمر صحفي عقد باتحاد المصارف، الثلاثاء، أنه سيتم تعيين ولاة الولايات المدنيين المكلفين لإدارة شأن الولايات خلال الأسابيع المقبلة

وتناول الناطق الرسمي باسم قوى إعلان الحرية والتغيير قضايا معاش المواطن والمعالجات، وقال إنها ستتم بشكل عاجل للوصول الي سياسات لتجاوز غلاء الاسعار.

وقال وجدي إن علاقات السودان الخارجية ستبنى على مصلحة الوطن، مؤكداً على أهمية تعميق العلاقات مع السعودية والإمارات، مضيفاً أن السودان علاقاته مع الدول مؤثرة وجيدة.

وأعلن عن تمسك قوى إعلان الحرية والتغيير بتجديد حالة الطوارئ، وقال وجدي صالح “إن حالة الطوارئ استثنائية ولن نضحي بالثورة برفع حالة الطوارئ”، مضيفاً أنهم مع تجديد حالة الطوارئ، مشدداً على تمسكهم بالمضي قدما في تحقيق السلام.

ونفي وجدي الاعلان عن مظاهرات في الحادي والعشرين من اكتوبر، مضيفاً انه سيتم الاحتفال بهذه المناسبة من قوي اعلان الحريه والتغيير.