7 نوفمبر 2019, 8:17 ص

العدل تشيد بجهود الشركاء في مكافحة الإتجار بالبشر

قالت وكيل وزارة العدل مولانا سهام عثمان ، إن اللجنة الوطنية لمكافحة الإتجار بالبشر قامت في بداية عملها بوضع إستراتيجية وطنية شاملة للاهداف والرؤى الوطنية ، اتساقا مع المبادئ الإنسانية والمواثيق الدولية والمعاهدات التي صادق عليها السودان في مكافحة الإتجار بالبشر ومكافحة الجريمة المنظمة.

 

جاء ذلك لدى مخاطبتها الأربعاء بفندق السلام روتانا بالخرطوم ورشة العمل الخاصة بمراجعة خطة العمل للجنة الوطنية لمكافحة الإتجار بالبشر  .(2018-2019)

 

وأضافت مولانا سهام عثمان أنه تم إعداد خطة العمل التشغيلية للأعوام 2018-2019 بناء على تلك الإستراتيجة والتي تم تنفيذ جزء كبير منها بالتعاون مع الشركاء ، واضافت “نحن نتطلع من خلال هذه الشراكة إلى الوصول الى وضع برامج وأنشطة في مجالات المنع والحماية والملاحقة القضائية للجناة ، لمعالجة الواقع والمشكلات الحالية التي حدثت نتيجة لسلبيات جريمة الإتجار بالبشر.

 

ورحبت الوكيل بممثلي المنظمات الدولية ووكالات الأمم المتحدة بالسودان و الشركاء الذين يمثلون مجموعة العمل الخاصة لمكافحة الإتجار بالبشر ، مشيرة إلى أن التحديات التى تواجه اللجنة الوطنية تتمثل  في ضعف الإمكانيات المادية والخدمية الكافية لإنفاذ الخطط والبرامج.

 

وأشارت مولانا سهام إلى أن السودان يستقبل عددا كبيرا من المهاجرين واللاجئين من مختلف دول الجوار بالرغم من الإفرازات السالبة للحصار الإقتصادي المفروض عليه لسنوات طويلة ، الأمر الذي يلقي مزيدا من الأعباء على عاتق الحكومة السودانية و المواطنين ، مطالبة المجتمع الدولي بمزيد من المساهمات عبر المنظمات ووكالات الامم المتحدة  للإطلاع بدورها بتوجيه المزيد من الدعم لرعاية اللاجئين والمهاجرين وضحايا الإتجار بالبشر.

 

وأكدت الوكيل انها ستولي ملف مكافحة الإتجار بالبشر الاهتمام اللازم لما له من أهمية خاصة في السودان ، معبرة عن  شكرها لكل الشركاء لمساهمتهم ، ودعمهم المستمر في مختلف مجالات مكافحة الجرائم العابرة خاصة جريمة الإتجار بالبشر.

 

من جانبها أشادت ممثلة الامم المتحدة بالجهود التي قامت بها حكومة السودان من خلال مؤسسات الدولة ، مشيرة الى انها خطوات ايجابية لمكافحة الظاهرة ، مؤكدة على أهمية الشراكات الدولية والتنسيق وتضافر الجهود .