7 نوفمبر 2019, 8:23 م

اجتماعات واشنطن: اتفاق بشأن سد النهضة منتصف يناير القادم

أعلنت وزارة الخزانة الأميركية، يوم الخميس، أن وزراء خارجية السودان ومصر وإثيوبيا، جددوا تأكيد التزامهم المشترك بالتوصل لاتفاق شامل ومستدام لملء خزان سد النهضة وتشغيله وفق جدول زمني محدد ينتهي باتفاق بحلول 15 يناير 2020.

وعقد الرئيس الأميركي دونالد ترامب، اجتماعات الاربعاء مع وزراء الخارجية السودان ومصر وإثيوبيا لمناقشة أزمة سد النهضة، مشدداً على أن سد النهضة الإثيوبي أحد أكبر المشاريع في العالم، والذي يتم تدشينه حالياً.

وبحسب ما ذكرته العديد من وسائل الإعلام الأميركية، جاء إعلان وزارة الخزانة الأميركية في بيان عقب اجتماع وزراء خارجية مصر وإثيوبيا والسودان ووفود البلدان الثلاثة مع وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوشين، ورئيس البنك الدولي ديفيد مالباس في واشنطن العاصمة، الأربعاء.

ووفق البيان “أكد الوزراء من جديد التزامهم المشترك بالتوصل لاتفاق شامل وتعاوني وتكيفي ومستدام ويحقق المنفعة المشتركة في ملء وتشغيل سد النهضة الإثيوبي، وإنشاء عملية واضحة للوفاء بذلك الالتزام وفقاً لإعلان المبادئ لعام 2015”.

وبموجب إعلان المبادئ الموقع بين الدول الثلاث: “مصر وإثيوبيا والسودان”، إذا لم ينجح الأطراف في حل النزاع عبر المفاوضات، يمكنهم حينها اللجوء لطلب الوساطة.

وأشار وزراء الخارجية إلى موافقتهم على عقد أربعة اجتماعات فنية حكومية على مستوى وزراء المياه، يحضرها البنك الدولي والولايات المتحدة كمراقبين، وفق البيان ذاته.

واتفق الوزراء أيضاً على العمل من أجل استكمال الاتفاق بحلول 15 يناير 2020، وسيحضرون اجتماعين في واشنطن العاصمة في 9 ديسمبر 2019 و13 يناير المقبل، لتقييم ودعم التقدم.

وإذا لم يتم التوصل إلى اتفاق بحلول 15 يناير 2020، فسيوافق وزراء الخارجية على أنه سيتم الاحتجاج بالمادة 10 من إعلان المبادئ لعام 2015.

وأكد وزراء الخارجية من جديد أهمية النيل لتنمية شعب مصر وإثيوبيا والسودان، وأهمية التعاون عبر الحدود، ومصلحتهم المشتركة في إبرام اتفاق”.

ويشارك في اجتماعات سد النهضة بواشنطن وفد وزاري برئاسة وزيرة الخارجية أسماء محمد عبدالله.