9 نوفمبر 2019, 9:16 ص

وجدى صالح يعلن الجاهزية لجولة السلام القادمة بجوبا

أعلن الناطق الرسمى لتنسيقية الحرية والتغيير وجدى صالح في حديثه لبرنامج مؤتمر اذاعي، عن الجاهزية التامة والاستعداد الكامل لجولة الحوار القادمة مع وفد حركات الكفاح المسلح بجوبا حاضرة دولة جنوب السودان.

وجدد وجدي الاستعداد لدفع إستحقاقات عملية السلام دون تراجع بإعتباره قضية إستراتيجية للحكومة الإنتقالية، مشيراً الي أن هناك إرادة حقيقية من كل الأطراف لتحقيق السلام بالبلاد، مؤكداً أن الحكومة تضع قضية السلام في قمة الأولويات.

بدوره قال دكتور جمال ادريس القيادي بالحرية والتغيير، رئيس الحزب الوحدودي الناصري إن الاتفاق علي ملفات أسس التفاوض ستساعد في تحقيق المزيد من النجاحات للدفع بعملية السلام للأمام، مشيراً الي تكوين عدد من اللجان لتسهيل عملية التفاوض للوصول إلي تصور يتم علي أساسه الحوار الداخلي، مبيناً أن عملية التفاوض تسير في مسارها الصحيح لتحقيق الغايات المرجوة.

الي ذلك دعا مسئول العلاقات الخارجية بحركة العدل والمساواة السودانية سيد شريف جار النبي، إلي ضرورة معالجة قضية الأسرى بصورة جذرية بجانب تلمس قضايا النازحين للوصول الي سلام شامل.

وفي السياق قال رئيس وفد حركة جيش تحرير السودان جناح مناوي جمعة الوكيل، إن لقاءاتهم مع الأحزاب والقوى السياسية ومنظمات المجتمع المدني تجئ في إطار حرص الحركة علي تنشيط التواصل مع كل مكونات المجتمع من أجل تحقيق السلام في البلاد.

وقال الوكيل في تصريح له عقب اللقاء الذي جمع بين وفد الحركة وحزب الأمة الفيدرالي برئاسة دكتور أحمد بابكر نهار بالخرطوم إن الإجتماع يأتي في إطار تنشيط وتفعيل التواصل مع القوي السياسية.

وأوضح رئيس وفد حركة جيش تحرير السودان إنهم متفائلون بنجاح جولة مفاوضات السلام المقبلة بجوبا خاصة وأن كل الأطراف لديها إرادة حقيقية لإرساء السلام العادل والمستدام.