14 نوفمبر 2019, 8:23 ص

بحث تعزيز علاقات التعاون بين الخرطوم وواشنطن

التقى وزير الدفاع  الفريق أول ركن جمال الدين عمر محمد إبراهيم بالمبعوث الأمريكي دونالد بوث ، برفقة القائم بالأعمال والملحق العسكري بالسفارة الأمريكية بمكتبه الاربعاء.

 

ورحب جمال الدين بالزيارة ، مؤمنا على كفاءة المبعوث الأمريكي وقدرته على تفهم قضايا السودان والدول الإفريقية لخبرته النيرة في العمل في إفريقيا .

 

وأطلع  الوزير المبعوث الأمريكي على التحولات التي تمت بالسودان حتى تشكيل حكومة الفترة الانتقالية ، والتي تعمل حالياً بمساعدة الأصدقاء ودولة جنوب السودان لتحقيق السلام ومعالجة مشكلات السودان الاقتصادية ، وقضايا النازحين بمناطق الحرب .

 

ودعا جمال الدين الولايات المتحدة لدعم قضايا السلام والعمل لرفع اسم السودان من قائمة الدول الداعمة للإرهاب ، وتقديم المساعدات الممكنة للشعب السوداني للخروج من أزماته الاقتصادية ودعم مستحقات السلام بعد قيامه بثورة ديسمبر 2019م ، مناشدا بتفهم الحكومة الأمريكية لمدى التحولات الإيجابية التي حدثت في السودان.

 

وأكد وزير الدفاع  على متانة التنسيق بين المكون الحكومي المدني والعسكري في كافة مستويات الحكم الانتقالي بتوافق الأهداف والدعم المشترك من الطرفين للقضايا التي قامت من أجلها الثورة ، مطالبا بأن تعمل الولايات المتحدة بشفافية ووضوح في تفهم التغيرات في السودان ، ورفع مستوى التعاون المشترك للأفضل.

 

وأمن جمال الدين على أن القوات المسلحة داعم رئيسي وحارس أمين لمطالب الشعب السوداني وتتطلع للاستفادة من الخبرات الأمريكية في كافة المجالات بعد عودة العلاقات بأسرع ما يمكن دون تطويل لتحقيق المصالح المشتركة والاستفادة من موارد السودان الكبيرة.

 

من جانبه أمن المبعوث الأمريكي على أن تكون العلاقات بين البلدين مبنية على الشفافية ، مشيرا الى أنه سيتم الدعم في كافة المحاور لعودة العلاقات الثنائية ، مبينا أن هناك جهوداً تبذل من جانبهم لدعم السلام في المسائل الفنية.

 

وحث دونالد بوث الحركات للوصول للسلام ،  مؤكدا أن الولايات المتحدة تعمل فعلاً على تحقيق رغبات الشعب السوداني ، ودعم قضاياه العاجلة وتحقيق الدعم للنازحين السودانيين بسبب الحرب ، مبينا أن هنالك تفاهمات ومباحثات سوف تحدث إختراقاً في شكل العلاقات الثنائية لمصلحة الشعب السوداني.