27 نوفمبر 2019, 10:35 ص

“487.50” مليون ريال لقطاعي الصحة والتعليم من السعودية

وافق مجلس إدارة الصندوق السعودي للتنمية، على تخصيص قرضين لتمويل مشروعات في قطاعي الصحة والتعليم في السودان، بقيمة 487.5 مليون ريال سعودي، بواقع 243.75 مليون لكل قطاع .

وسلّم سفير المملكة العربية السعودية لدى السودان، علي بن حسن جعفر رسالة خطية لوزير المالية والتخطيط الاقتصادي السوداني، تنص على موافقة مجلس إدارة الصندوق على تمويل مشروعات صحية ومدارس نموذجية بالسودان.

وأكد وزير المالية د.إبراهيم البدوي – لدى استلامه الرسالة بمكتبه يوم الإثنين، بحضور آمنة أحمد سعد، وكيلة المالية – أكد أهمية التمويل السعودي.

وأوضح أنه يأتي في مرحلة مفصلية لتطوير الاقتصاد، فضلاً عن أهمية توقيته المتزامن مع إعداد موازنة العام 2020، التي يتم خلالها تخصيص زيادات معتبرة للموارد المرصودة لقطاعي التعليم والصحة لتعظيم الأهداف الأممية للتنمية المستدامة المتعلقة بمجاليهما.

وثمّن الوزير جهود المملكة في تعزيز التعاون الاقتصادي مع السودان، متوقّعاً زيادة فرص التعاون لتشمل أكبر عدد من المشروعات في المرحلة المقبلة.

وأشار إلى السعي لتضمين مشروعات كبرى في موازنة 2020 من بينها خط السكة الحديد الموازي، الذي يربط بين الخرطوم وبورتسودان وتطويره مستقبلاً، ليربط بين مواقع الإنتاج وموانئ الصادر، بما يسهم في استغلال ميناء بورتسودان كميناء إقليمي.

من جانبه أكد السفير السعودي، حرص المملكة على دعم السودان وحكومته، مشيراً إلى إسهام الصندوق في تمويل العديد من المشروعات من بينها السدود والطرق والصحة والتعليم.
وأشاد بمستوى العلاقات الراسخة والتاريخ المشترك الذي يربط بين البلدين الشقيقين، مؤكداً حرص المملكة على دعم جهود التنمية في السودان وزيادة التنسيق المشترك في شتى المجالات والتعاون لما فيه مصلحة البلدين الشقيقين.

وكشف السفير عن عزم القطاع الخاص السعودي، لزيادة استثماراته في السودان وتعزيز علاقات الروابط الأخوية المميزة والتاريخ المشترك بين البلدين.

الشروق نت