27 نوفمبر 2019, 10:38 ص

مانيس يشهد افتتاح المهرجان الدولي الثالث للتمور السودانية

أكد وزير رئاسة مجلس الوزراء عمر مانيس أن زراعة النخيل وإنتاج التمور تمثل أهم ثروات الزراعة وهي من المجالات الواعدة ذات العائد الاقتصادي السريع، بالإضافة إلى النواحي البيئية والجمالية للنخيل.

جاء ذلك خلال مخاطبته حفل افتتاح المهرجان الدولي الثالث للتمور السودانية يوم الثلاثاء بقاعة الصداقة تحت شعار (عافية الاقتصاد في تنمية الريف)، والذي يستمر حتى 30 نوفمبر الحالي برعاية رئيس مجلس الوزراء الانتقالي.

وقال مانيس إن الزراعة تلعب دورا محوريا في الاقتصاد وهي من أولويات الحكومة في الفترة الانتقالية بعد السلام، مشيرا إلى اهتمام الحكومة بالتمور من أجل تحقيق مزيد من الابتكار في إنتاج التمور والذي سيسهم في دفع عجلة الاقتصاد السوداني.

وأوضح مانيس أن المهرجان والذي يشارك فيه المختصون والخبراء بزراعة النخيل وإنتاج التمور يشكل منبرا مهما لبحث التحديات المتصلة به في جوانبه الإنتاجية والتسويقية والعمل على تطوير سلاسل قيمة التمور، مؤكدا أن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي تسهم بصورة كبيرة في تشجيع المزارعين والمنتجين والمصنعين على الابتكار لزيادة الإنتاج مما ينعكس إيجابيا على الاقتصاد الوطني.

وأشار مانيس إلى أن المهرجان الذي تنظمه جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي بالتعاون مع وزارة الزراعة والموارد الطبيعية وجمعية فلاحة ورعاية النخيل السودانية يلقى دعما كريما من دولة الإمارات الشقيقة ممثلة في سمو الشيخ منصور بن زائد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء من خلال تبنيه لجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي.

سونا