28 نوفمبر 2019, 8:14 ص

زيادة الانفاق على الولايات المتأثرة بالنزاعات لمدة 5 سنوات

استمع مجلس الوزراء في اجتماعه الدوري الأربعاء برئاسة رئيس الوزراء دكتورعبدالله حمدوك إلى تقرير من حمدوك حول زيارته لبورتسودان بشأن الوقوف على الأوضاع بعد الأحداث التي شهدتها المدينة مؤخرا.

 

وأوضح وزير الثقافة والإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة ، فيصل محمد صالح في تصريحات صحفية ، أن الزيارة لولاية البحر الأحمر كانت بغرض الوقوف على الأوضاع بالولاية بعد الأحداث التي كانت قد شهدتها مدينة بورتسودان ، مبينا  أن رئيس مجلس الوزراء أجرى لقاءات مع حكومة الولاية واللجنة الأمنية والقيادات الأهلية والسياسية وقطاعات الشباب والمرأة .

 

وأضاف فيصل أنه تم الاطمئنان على استتباب الأوضاع بالولاية، مبينا أن اتفاق القلد هو اتفاق هدنة ، لذلك وجه مجلس الوزراء بمواصلة الجهود حتى يتم التوصل إلى اتفاق نهائي بديل لاتفاق الهدنة حتى لاتتكرر مثل هذه الأحداث، كاشفا عن دراسة تجريها جهات  بحثية أكاديمية تعمل حاليا في تحديد أسباب وجذور النزاع حتى يتم التعامل معه وإيجاد الحلول بشكل علمي ومدروس .

 

وقال وزير الثقافة والإعلام إن رئيس الوزراء أكد أن عملية التفاوض حول السلام يجب أن تستصحب رؤية شاملة لاتستثني أحدا ولاتقصي أي منطقة في السودان حتى نتمكن من الوصول إلى حلول استراتيجية على المدى البعيد.

 

وأشار فيصل إلى مداخلة وزير المالية والتخطيط الاقتصادي أمام اجتماع المجلس بأن جزءا من هذه المشكلات بسبب الفقر ، وضعف الوضع الاقتصادي في الولايات المتأثرة بالنزاعات بما فيها ولايات الشرق الثلاث ، حيث كشف عن تمييز إيجابي لهذه الولايات في الميزانية الجديدة من خلال زيادة الإنفاق عليها نتيجة للظروف التي عاشتها، مبينا أن  التمييز سيستمر لمدة خمس سنوات حتى تصل هذه الولايات إلى مستويات أفضل.