3 ديسمبر 2019, 8:13 ص

الحكومة ويوناميد تشرعان رسمياً في ترتيبات الخروج

بدأت الإثنين بمقر البعثة المشتركة بين الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة “يوناميد” بمدينة الفاشر، ترتيبات خروج البعثة من إقليم دارفور بعقد ورشة مشتركة بين الشركاء المحليين والدوليين ووكالات الأمم المتحدة .

 

وقال ممثل حكومة ولاية شمال دارفور، محمد إبراهيم عبدالكريم في الورشة الافتتاحية، إنه من المهم معالجة القضايا العالقة والخروج بتوصيات وتشكيل آلية لتنفيذ مخرجاتها .

 

وثمن محمد إبراهيم عبدالكريم جهود وكالات الأمم المتحدة والمنظمات الدولية في تقديم المساعدات الإنسانية لأهل دارفور خلال الفترة الماضية، مناشدا بضرورة توظيف الآليات الثقافية والمكونات المجتمعية لبناء السلام المجتمعي ومعالجة كافة القضايا العالقة.

 

ودعا ممثل حكومة شمال دارفور المشاركين في الورشة إلى ضرورة الخروج بتوصيات جادة وقابلة للتنفيذ ، تفضي إلى سلام حقيقي بدارفور ، مطالبا بتشكيل آلية لتنفيذ مخرجات الورشة

 

من جهته أوضح نائب رئيس اللجنة الوطنية لخروج البعثة، السفير محمد سعيد حسن، أن الغرض من الورشة إحكام التنسيق بين الحكومة والبعثة بشأن الانتقال من مساعدة المجتمعات إلى مرحلة التعافي والسلام المستدام.

 

يشار إلى أن المدير الإقليمي لمنظمة الأمم المتحدة ونائب الممثل الخاص للأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي بدارفور انيتا كيكي  قد خاطبا فعاليات الورشة ، مؤكدين أن المنبر يشكل أرضية صالحة لتبادل الآراء للاستفادة من الدروس السابقة، مع توحيد الجهود للعمل معا لتعزيز وتمكين آليات الانتقال.