5 ديسمبر 2019, 8:14 ص

الجبهة الثورية تتمسك بإرجاء تعيين الولاة

أكدت الجبهة الثورية الأربعاء تمسكها بالاتفاق الذي وقعته مع الحكومة الانتقالية في جوبا، الذي ينص على إرجاء أي تعيين للولاة والمجلس التشريعي الانتقالي إلى ما بعد الوصول إلى اتفاق السلام النهائي.

 

وقال رئيس المجلس التشريعي للجبهة الثورية التوم هجو في منبر وكالة السودان للانباء الأربعاء، إن الجبهة الثورية ترفض رفضاً قاطعاً تعيين الولاة والمجلس التشريعي قبل التوقيع على اتفاق السلام، موضحاً أن وفد الجبهة التقى الفريق شمس الدين الكباشي، عضو المجلس السيادي، للتداول والنقاش فيما يتعلق باتفاق جوبا وضرورة الالتزام به، إلى جانب ضرورة دعم الوساطة في منبر جوبا ودفع عملية السلام للأمام .

 

وأشار هجو إلى أن الجبهة الثورية بدأت في التبشير بالسلام، وفي هذا الإطار توافد على البلاد وفود من الجبهة وسيكتمل وصولها السبت المقبل، مبينا إن الجبهة تضم أربعة تنظيمات مسلحة وأربعة أحزاب سياسية كلها تتساوى في الحقوق والواجبات.

 

وأوضح رئيس المجلس التشريعي للثورية أن الجبهة الثورية هي التنظيم القومي الوحيد في الساحة الآن، وتضم التعدد الإثني وتتخذ قراراتها بالوفاق والديمقراطية ، ونجحت في تداول الرئاسة لأربع دورات متتالية مما ينفي عنها الجهوية.

 

وأضاف هجو إن المرحلة المقبلة مرحلة السلام والبناء والتعمير، وإن السلام مسألة إجراءات الآن وأنها كقرار تمارس الآن، داعيا الجميع إلى تكثيف الجهود لدفع عملية السلام للأمام ، مؤكدا الإصرار على السلام ، قائلاً إننا دشنا الهيئة الوطنية للسلام وبدأنا في تكوين لجان السلام.

 

وأشار رئيس المجلس التشريعي للثورية إلى أن هناك وفداً من العدل والمساواة سيصل البلاد السبت المقبل، مبيناً أن الجبهة الثورية هي التنظيم القوي المتماسك الرائد المتميز، وأنها نجحت في ما فشل فيه الآخرون ، حيث استطاعت المحافظة على مؤسساتها في اتخاذ القرارات بالديمقراطية.