5 ديسمبر 2019, 8:30 م

حمدوك يلتقي وكيل الخارجية الأمريكية للشؤون السياسية

التقى رئيس الوزراء عبد الله حمدوك خلال زيارته الحالية إلى واشنطن، وكيل الخارجية الأمريكية للشؤون السياسية ديفيد هيل، وذلك بمشاركة الوفد الوزاري المرافق له وحضور كبار مسؤولي الوزارة.

وقدم حمدوك سرداً لتطورات الأوضاع في السودان بالتركيز على الوضع الاقتصادي، وأضاف أن إزالة اسم السودان من قائمة الدول الراعية للارهاب، ستمكنه من إجراء الإصلاحات الإقتصادية المنشودة، والاستفادة من المبادرات الدولية كمبادرة إعفاء الديون وجذب الاستثمارات، الأمر الذي يؤدي إلى استقرار البلاد، ومن ثم إستقرار الإقليم بأسره..

من جانبه أشار هيل الي بدء الولايات المتحدة الأمريكية في خطوات ترفيع تمثيلها الدبلوماسي مع السودان إلى درجة السفير، مجدداً القول بأن بلاده عازمة على إزالة إسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب.

وتأتي هذه الخطوة الكبيرة، كتمهيد لإزالة كافة العوائق أمام التطبيع الكامل للعلاقات بين البلدين.

 

وكان رئيس الوزراء دكتور عبد الله حمدوك  استعرض تطورات الأوضاع في السودان بالتركيز على الوضع الإقتصادي، مشيرا الى الأولويات التي تبنتها حكومته وبرنامج الإصلاح الإقتصادي بما في ذلك المعالجات الموضوعة للسيطرة على التضخم وإزالة التشوهات في النظام الضريبي وتعزيز شبكات الأمان الإجتماعي.

جاء ذلك لدى مخاطبته حفل الغداء الذي أقامه على شرفه مجلس محافظي البنك الدولي.

وأكد حمدوك أن السودان مؤهل للإعفاء من الديون، وهو الأمر الذي أمن عليه مجلس محافظي البنك الدولي، والذين أضافوا إن إجراءات إستفادة السودان من مبادرة إعفاء الديون هي مسألة وقت.

من جانبه أشاد دكتور ميرزا حسن عميد مجلس المحافظين بالثورة السودانية وسلميتها، مناشداً أعضاء المجلس بالتواصل مع حكوماتهم بغية تقديم الدعم للحكومة الإنتقالية حتى تتجاوز التحديات التي تواجهها وأكَّد أن المجلس سينشيء صندوق ائتمان لمساعدة الحكومة.